متجر الكتب

مقررات جامعية عربية وأجنبية للتخصصات الجامعية

انطلاقاً من حقيقة أن التعليم الجامعي من أهم أسس التنمية البشرية في جميع أنحاء العالم و خاصة في الدول المتقدمة ،

حيث إنّ التعليم الجامعي لا يوفر للفرد المهارات الأساسية لسوق العمل ، وإنما أيضاً التدريب الضروري لجميع منسوبيه

باختلاف التخصصات حيث يصبح باستطاعتهم تطوير وتحسين القدرات والمهارات التحليلية ،

والتي من شأنها دفع عجلة التنمية بكافة المجالات فيساعد التعليم الجامعي على زيادة ثقة الفرد بنفسه واحترامه لذاته،

فالعمل الشاق الذي قام به من أجل الحصول على التعليم الجامعي لن يذهب هباءً، وسيحتاج دوماً إلى تطبيق ما تعلمه

في أمور حياته المختلفة، كما أن قدرته على إدراك كيفية القيام بالأشياء بنجاح ستتطور، وهذا لا يقدر بثمن .

و من هذا المنطلق تأتي أهمية متجر الكتاب في تأمين كافة مستلزمات أبنائنا الجامعيين من مراجع و كتب محلية أو عالمية عربية

أو أجنبية مما يسهم في دعم مسيرة التعليم و التفوق و السعي للحصول على مكانة مرموقة بين الأمم فليس على الطالب بعد الآن

أن يبحث و ينطلق من مكان لآخر بحثاً عن مرجع أو كتاب و التسابق للحصول عليه و القلق و الاشنغال بالتفكير بهذا الأمر بدلاً

من التركيز على الأمور المهمة ألا و هي المذاكرة و البحث العلمي و السعي نحو التفوق و تحقيق المراد و تكليل المسيرة الطويلة

من الدراسة المتواصلة لسنين عديدة بعقل منفتح و أفكار جديدة تكلل بشهادة علمية مرموقة .

فقمنا باستثمار خبراتنا المتراكمة وعلاقاتنا العامة و مسيرة نجاحنا التي توجناها بثقتكم و المكانة التي تكرمتم بمنحنا إياها منذ 1998 م

و تم تدشين هذا الفرع من فروع المجموعة كرافد رئيسي في دعم علاقتنا المستمرة بعملائنا الكرام و مجتمعنا مساهمة منا في بناء جيل

المستقبل ,فقمنا بتوطيد علاقتنا مع عدد من دور النشر المحلية و العربية و كذلك بعض الكليات لتأمين المقررات لأبنائنا الطلاب بسرعة

و جودة و سعر منافس و كمية كافية , إضافة للمذكرات التي يتم توثيقها إلكترونياً و طباعتها لأبنائنا الطلبة مستخدمين أحدث التقنيات

و الآلات حرصاً منا على جودة و دقة الطباعة ووضوح البيانات و المعلومات و دعم هذا المجال بتقنيات التغليف التي تغني أبنائنا الطلبة

عن البحث عمن يكمل لهم إخراج بحوثهم التي قضوا فيها وقتاً طويلا ً لتتويج مسيرتهم العلمية فقمنا بإكمال خدماتنا و جعلها متكاملة بحث

يتم إخراج البحث بشكل متكامل و احترافي يليق بالجهود التي تم بذلها لإنجازه .

و لا تكتمل فرحتنا إلا بتخرج أبنائنا و بدء مسيرتهم العملية لدعم المجتمع فهذه فرحتنا الكبرى التي لا تقدر بثمن .