الرسم على الجدران



إن الجدران الجافة والملساء في المدارس المهتمة بأبنائها بحاجة إلى لمسات الفنانين لكي تجعل منها رافداً أساسياً للتربية

و سببا ً لإيصال الأهداف الضرورية لهم. فعلى الإدارات و المربين الناجحين ألا يفوتوا أي فرصة ممكنة لصقل مواهب

أبنائنا و توجيههم نحو الصواب في عالم كثرت مشتتاته و كوارثه و ملهياته .

  فالبعض منهم من يستخدم المناظر الطبيعية للتعبير عن قضايا إنسانية أو بيئية أو لأي سبب تربوي وجيه , مما يعطي

كل جدار صورة تحكي قصة و تعالج قضية. و يسلط الضوء على قضية معينة، لذلك يستقطب هذا الفن اهتمام المدارس

و الجمعيات الأهلية  لأنها أقرب إلى الناس وأكثر شمولية في توجيه رسالتها لكافة الفئات العمرية ولا تحتاج في كثير

من الأحيان إلى استخدام عبارات، و تقتصر في بعض الأوقات على الصور لتوصل الرسالة المطلوبة فترى جدران المدارس

وقد تزينت بحلةً فنية، و لوحات تراثية وتوعوية ,

و كذلك الاستراحات و قد ازدانت بالمشاهد الطبيعية التي تضفي عليها رونقاً مميزا ً فتصبح و كأنها حقيقة لا خيال

كمعرض فني للوحات يبعث الهدوء و الطمأنينة و الروعة في النفوس و ينقلك إلى عوالم أخرى بدون أن تتحرك من مكانك.

<p>و عليه فقد تم افتتاح فرع الرسم على الجدران ليكون رافداً رئيسياً للمجتمع المدرسي و لذواقة الفنون و الباحثين عن الجمال

و التميز و تم دعمه بخبرات مبدعة و أنامل سحرية ترسم الخيال على أرض الواقع فتجعلك تحلق في عالم من الأحلام

مما يسهل عليك إيصال الرسالة التربوية المطلوبة لأبنائنا الطلاب .